جمعية النهضة النسائية – بدبي تحتفل باليوم العالمي للمسنين باعتبارهم الجذور المعززة لمنظومة الحياة وديموميتها

في إطار اهتمامات جمعية النهضة النسائية- بدبي بالجوانب الإنسانية والتأكيد على دور الآباء والأجداد في دعم وتعزيز مسيرة التطور الحضاري بالدولة وجهودهم وكلمسة وفاء خالصة لقطاعات المسنيين احتفلت أسرة الجمعية باليوم العالمي للمسنين بمقر استراحة الشواب والمسنين بدبي في أجواء إنسانية خالصة وخلال ثلاث أيام متتالية…

وبهذه المناسبة أكدت سعادة الدكتورة فاطمة الفلاسي المدير العام للجمعية مكانة المسنين في نفوسنا جميعاً فقد احتفلت الجمعية بهذه المناسبة وذلك لتحقيق أهداف سامية ونبيلة منها…

إشعار المسنين بدورهم الكبير في بناء المجتمع ومشاركتهم الفرحة في هذه المناسبة التي قررت من اجلهم والترويح عن نفوسهم من خلال برنامج ترويحي متكامل وتذكيرهم بالماضي الجميل حتى تعود ذاكرتهم للأيام الطيبة والتي تعزز الثقة والفرح في نفوسهم وتذكير الأطفال والفتيات والشباب باحترام الآباء والأجداد باعتبارهم جذور النهضة المباركة تأكيداً لهذه القيم السامية فقد احتفلت الجمعية بهذه المناسبة  ممثلة في مركز النهضة الاجتماعي الصحي على العديد من البرامج الصحية والترفيهية للمسنين ومنها برنامج صحي توعوي متكامل إلى جانب جلسات حوارية لتعزيز الجانب النفسي لدى المسن أعدها وقدمها الأخصائي النفسي الأستاذ/محمد السويدي تضمنت حلقات الحوار استعراض الجوانب الاجتماعية والنفسية التي تهم المسن كما تخللت الحوارات طرح الأسئلة والمناقشة بأسلوب سهل وممتع يتوازن مع احتياجاتهم وطريقة تفكيرهم…

بهدف إخراجهم من العزله وتطويق الحاجز النفسي بينهم وبين المجتمع كما تضمن البرنامج العديد من الفقرات المحببة لدى المسنين والتي اشتملت في مجملها على الترويح النفسي…

وفي لمسة وفاء تم توزيع الهدايا والمنتجات الصحية والوقائية والزهور في أجواء مفعمة بالحب الخالص والود والمحبة واختتمت الدكتورة فاطمة الفلاسي حديثها قائله:- إن الاحتفال باليوم العالمي للمسنين مناسبة هامة نتوقف عندها بالتقدير والإعزاز لكافة المسنين بالدولة فهم الآباء والأجداد الذين قدموا الكثير وعلى أكتافهم شيدت نهضة البلاد فيجب التذكير دائماً بدورهم لا سيما وان ديننا الإسلامي يوصينا دائماً بإكرام المسن واحترامه وتقديره وبحمد الله وتوفيقه فان دولتنا الفتية أولت هذا القطاع جل الاهتمام.

وإننا حقيقة نناشد الطلاب والطالبات وبناتنا وأبنائنا بالانخراط في منظومة العمل التطوعي خدمة للمسنين وغيرهم لتحقيق أهداف كريمة أبرزها استثمار الوقت والذات وتضيق فجوة الفراغ داء العصر.ولابد لنا أن نثمن جهود فرع الليسيلي من خلال التعاون مع مدرسة النهضة للتعليم الأساسي ، حيث قامت مجموعة من الطالبات بزيارة إنسانية للمسنين في أروقة منازلهم لإضفاء الفرح والسرور في نفوسهم والتأكيد على دورهم في منظومة الحياة كما قام فرع حتا ايضاً بزيارة لمستشفى حتا في لفتة إنسانية خالصة.

والجدير بالذكر :- أن جمعية النهضة النسائية – بدبي اختتمت اليوم احتفالاتهم باليوم العالمي للمسنين بالتعاون مع مدرسة الإبداع النموذجية من خلال برنامج وطني أتطوع وهو برنامج تطوعي لخدمة المجتمع حيث تخلل اليوم الختامي إلقاء باقة من الأشعار القديمة التي تذكر المسنين بأيام الخير ورحلتهم الحياتية الحافلة.

عن F S

شاهد أيضاً

يا مرحبا الساع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *