وفد من قرينات السباحين العالميين يزور جمعية النهضة النسائية بدبي

وفد من قرينات السباحين العالميين يزور جمعية النهضة النسائية بدبي

من بوابة السلام والتعايش السلمي وترسيخ صداقات وتلاقي حضارات الشعوب

استقبلت جمعية النهضة النسائية صباح اليوم الأحد 12/12/2010 م  وفداً من قرينات السباحيين العالمين من دول أمريكا وكان في مقدمة مستقبلي الوفد الزائر سعادة الدكتورة فاطمة الفلاسي المدير العام للجمعية والسيدة فاطمة العبدالله – مديرة فرع الخوانيج والسيدة خوله سعيد الطنيجي مديرة مركز النهضة الاجتماعي الصحي بالجمعية ومديرات وممثلات إدارات وفروع الجمعية ، وجاءت هذه الزيارة ترسيخاً لمبادئ السلام والتعايش بين الشعوب الصديقة وتأكيدا لأهمية وعراقة تراث وتاريخ وحضارات إماراتنا الحبيبة والتعريف بالقيم التراثية والحضارية السامية بالدولة….

ولقد ضم الوفد مجموعة من قرينات السباحين العالميين واللاتي أبدين إرتياحهن لهذه الزيارة الكريمة، وما تخللها من حفاوة واهتمام تعكس منهجية إماراتنا عامة ، ودبي خاصة  في ضيافتها والتي تفتح أجنحتها دوما للشعوب الصديقة

وبعد جولة في إدارات وأقسام الجمعية بدأ البرنامج الثقافي والتراثي والترويجي للزيارة…. من خلال عرض للأزياء والملابس الإماراتية والمشغولات اليدوية ومن خلال لوحة فنية وثقافية ثم عرض فيلم وثائقي يجسد الملامح التراثية والتاريخية والحضارية لدولة الإمارات العربية المتحدة من قبل بلدية دبي ممثلة في إدارة التراث العمراني، كما شاركت قرية التراث بالشندقة في فعاليات المعرض والعرض.

كما تجول الوفد في فضاءات المعرض المقام على هامش الزيارة والذي ضم بين جنباته المشغولات اليدوية والملابس المحلية والمقتنيات الإماراتية المتباينة …. وقد توسط المعرض خيمة التراث والتي تعتبر صرحاً تاريخياً يفوح بعبق الماضي التليد … والأصيل .. ولقد استمتع الوفد بكل عرض قدم في هذه الزيارة الأخوية الخالصة، وبخاصة جلسات الحناء العربية بنقوشها التراثية.

وفي ختام الزيارة تم إهداء وفد قرينات السباحين العالميين من مختلف دول العالم مجموعة من اصدارات الجمعية والهدايا التذكارية … وقدمن أسمى آيات الشكر والتقدير على حسن الضيافة وكرم الإستقبال وروعة فقرات برنامج الزيارة وأشدن بالتطور الحضاري الذي وصلت إليه دولة الإمارات في وقت قياسي من الزمن … كما أبدين إعجابهن بالتراث الإماراتي الأصيل وتناول الجميع القهوة والضيافة العربية في أجواء إنسانية وأخوية مفعمة بالمحبة والتواصل والتآخي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *