حماية الطفولة من التحرش الجنسي رسالة مجتمعية تتبناها جمعية النهضة النسائية بالخوانيج عبر سلسلة من ورش العمل الميدانية

تفاعلاً وامتداداً لتوصيات المؤتمر الدولي 2015مـ (حماية الأطفال من التحرش الجنسي)  تحت شعار (رحمة) والذي نظمته جمعية النهضة النسائية بالخوانيج تحت الرعاية الكريمة للمقام السامي سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي فقد اطلقت الجمعية مجموعة من الفعاليات ممثلة في حزمة من ورش العمل الميدانية  لمساندة ودعم برامج التوعوية والحد من التحرش الجنسي  وحماية الطفولة و توفير اقصى درجات الامن والامان النفسي لهم حول  هذه الفعاليات والبرامج أكدت سعادة الدكتورة فاطمة الفلاسي المدير العام قائلة : تحرص جمعية النهضة النسائية بدبي وعلى مختلف إداراتها و فروعها و أقسامها على إيلاء قضايا الأسرة جُلَّ الاهتمام و احتضان الطفولة  في واحات الأمن والأمان النفسي لكونهم سواعد الاستدامة وثروة الغد كما  تحرص الجمعية على تفعيل كافة توصيات و أطروحات برامج الجمعية على أرض الواقع الميداني حيث قام فرع الخوانيج بالجمعية بتنظيم ورش عمل خاصة بأولياء الأمور، الأخصائيات والأخصائيين حول حماية الأطفال من التحرش الجنسي، ومن خلال ورشتين عمل بإمارة الفجيرة

الاولى بعنوان:  حماية الأطفال من التحرش الجنسي قدمها الخبير العقيد الدكتور إبراهيم الدبل المنسق العام لبرنامج خليفة لتمكين الطلاب ( أقدر ) واستضافتها جمعية الفجيرة الثقافية الاجتماعية بإمارة الفجيرة.

الثانية بعنوان: لا لتحرش الأطفال قدمتها الرائد جميلة خليفة الزعابي مدير إدارة سجن النساء القيادة العامة لشرطة دبي واستضافتها مدرسة الماسة الثانوية بدبا الفجيرة بالتعاون مع جمعية الفجيرة الثقافية الاجتماعية ولقد نالت هاتين الورشتين رضاء الجهات المستهدفة وساهمت في تعزيز ودعم قيم الحماية المثل لطفولتنا الواعدة.

ومن جهة أخرى أكدت الأستاذة فاطمة العبدالله مديرة جمعية النهضة النسائية فرع الخوانيج قائلة : أن الهدف من إطلاق مؤتمر حماية الأطفال من التحرش الجنسي هدف كبير وسام وتعزيزاً للعمل الإنساني الميداني في هذا الشأن من خلال توعية الأسرة بمؤشرات التحرش وأنواعه واستراتيجيات التعامل معها وكيفية نقل تلك المعلومات للأطفال بأساليب مبسطة وتطويع وسائل التواصل الاجتماعي و تصميم التطبيقات الذكية لإيصال الرسائل التوعية الخاصة بقضايا التحرش والموجهة لفئات الطفولة المختلفة والعمل على خلق شراكة حكومية ” أهلية ” تطوعية للتعامل مع قضايا حماية الطفل وإدراج مقررات مهارات الحماية الذاتية ضمن المقررات الدراسية للطلبة إلى جانب التأكيد على أهمية تفعيل دور وسائل الإعلام المختلفة ومواقع التواصل الاجتماعي لنشر الوعي لدى الأسر حول حماية الأطفال من التحرش وكافة أشكال الإساءة ورفع درجة الوعي لدى الأسر وإدارة المدارس بضرورة الإبلاغ عن حالات التحرش الجنسي والتدخل مكون من جهات ذات العلاقة  بحماية الأطفال وذلك بهدف متابعة حالات التحرش واتخاذ الإجراءات اللازمة والعمل على الحد من هذه الظاهرة وتفعيلا لذلك قمنا بأطلاق مجموعة من ورش العمل إضافة إلى  العديد من البرامج الأخرى والتي سوف يتم الإعلان عنه لاحقاً وترى النور في القريب العاجل من أجل أمن و أمان فلذات آكبادنا.

عن F S

شاهد أيضاً

محاضرة من التحديات نصنع السعادة في ظل الأزمات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *