النهضة النسائية تشارك جالية بنغلاديش احتفالات السنة الجديدة

احتفلت الجالية البنغلاديشية المقيمة بالدولة بالتعاون مع جمعية النهضة النسائية بدبي بالسنة البنغلاديشية الجديدة صباح أمس في أجواء إنسانية خالصة تجسد احتضان دبي للثقافات العالمية والتعايش السلمي، بحضور الشيخة أمينة بنت حميد الطاير رئيسة جمعية النهضة النسائية بدبي، رئيس مجلس الإدارة، وحرم القنصل البنغلاديشي بدبي وعضوات رابطة سيدات السلك الدبلوماسي ومدير عام الجمعية ومجموعة من نساء وفتيات وأطفال الجالية وممثلات للعديد من الجاليات الأخرى المقيمة بالدولة إلى جانب العاملين بالجمعية وممثلي الإعلام.

بدأ الحفل بالسلام الوطني للدولتين وبعد ذلك رحبت الشيخة أمينة بنت حميد بالحضور من خلال كلمتها التي ألقتها قائلة: إن مشاركتنا الجالية البنغلاديشية احتفالاتها بالسنة الجديدة، تجسد عراقة وأصالة بنغلاديش وتاريخها العريق، وتعزز التلاحم الإنساني والأخلاقي والوجداني بين شعب الإمارات والشعوب الشقيقة والصديقة، لاسيما وأن إماراتنا الحبيبة وقيادتها الوفية تحرص كل الحرص على إيلاء التآخي واحترام الشعوب في حاضنة السلام العالمي »دبي العطـاء« جلَّ الاهتمام والرعاية، وإن حضورنا اليوم مع الأخوة والأخوات من بنغلاديش الصديقة وهي تحتفل اليوم مع السنة الجديدة خطوة مهمة تعزز من قيم التآخي والمحبة وتبادل الثقافات والحضارات في بوتـقة السلام وتعزيز ثقافة تآخي الشعوب من منظور إنساني خالص، خاصة وأن للإمارات علاقات وطيدة مع بنغلاديش ومنذ القدم ويظل الدين الإسلامي رابطاً مقدساً وقوياً يعزز ويدعم هذه العلاقات على مر الأزمنة.

وبعد ذلك ألقت حرم القنصل البنغلاديشي كلمة أشارت فيها إلى عمق العلاقات الأخوية والإنسانية بين الإمارات وبنغلاديش وتعزيز مسيرة السلام العالمي عبر هذه اللقاءات العريقة والقديمة، كما ثمنت دور الإمارات في استضافة كافة الجاليات الصديقة بالدولة بصفة عامة والجالية البنغلاديشية بصفة خاصة وتقدمت بأسمى آيات الشكر والتقدير للشيخة أمينة بنت حميد الطاير وأسرة الجمعية على استضافتهم لأفراح السنة البنغلاديشية الجديدة وحسن الاستقبال وحفاوة التكريم.

عن F S

شاهد أيضاً

فن الهدوء مع الأبناء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *