فرع الليسيلي يطلق رسالة حب للأبناء فحواها بالوالدين إحساناً احتفالا باليوم العالمي للمسن تجسد لمسة وفاء لسواعد الماضي بناة الوطن

 احتفالا باليوم العالمي للمسنين تأكيدا وتعزيزا لأهمية دور المسنين في بناء الوطن وجهودهم في كافة مراحل التطور لكونهم الجذور والأساس …. فقد احتفلت جمعية النهضة النسائية – فرع الليسيلي بهذه المناسبة الإنسانية في الأول من شهر أكتوبر الحالي …تحت شعار ( في القلب دائما) وبهذه المناسبة الاجتماعية فقد صرحت الأستاذة اليازية خليفة مديرة جمعية النهضة النسائية فرع الليسيلي قائلة :

من خلال برامج الجمعية الاجتماعية والإنسانية والتي ترسخ قيم المجتمع المحلي ومشاركة احتفالات العالم بيوم المسنين كل عام في الأول من أكتوبر … فقد احتفلنا بهذا الحدث وذلك لتحقيق أهداف إنسانية خالصة أبرزها:

رد الجميل إلى الآباء والمؤسسين والذين ابلوا بلاءً حسناً في مراحل الحياة المختلفة وإشعارهم بدورهم الريادي والكبير في إرساء دعائم النهضة الحضارية والحياتية بالدولة إلى جانب لمسة وفاء لهم وإيجاد حدث يساهم في الترويح عنهم والعرفان والشكر لجهودهم في كافة مراحل العمل والحياة ولقد احتفل فرع الليسيلي بهذه المناسبة من خلال فعالية إنسانية خالصة افتتحت بكلمات معبرة وإلقاء

محاضرة توعوية بعنوان (بر الوالدين ) ألقتها الدكتورة أمل بالهول مستشارة الشؤون المجتمعية بمؤسسة وطني الإمارات ، حثت فيها طالبات مدرسة الليسيلي للتعليم الثانوي على ضرورة الاهتمام بالوالدين وطاعاتهما وبينت طرق التعامل مع كبار السن والاهتمام بهم من كل النواحي كما تم زيارة عدد من المسنين في منازلهم بالتعاون مع مدرسة الوطن العربي قدم خلالها الطلاب عرضاً مسرحياً وعروض اليولة وقصائد في حب الوالدين مما كان لها لأثر كبير في إدخال السعادة والسرور على قلوب المسنين ، كما تم توزيع هدايا مقدمة من مؤسسة وطني الإمارات ومؤسسة بوشهاب التجارية على 52 مسناً ومسنة من أهالي منطقة الليسيلي مرغم والهباب.

ولقد تفاعل الحضور وجميع المشاركين في الاحتفالية مع تبادل عبارات الود والمحبة والتآخي الإنساني مع نخبة من المسنين وامتزجت دموع الفرح والوفاء وتناغمت القلوب تأكيداً وتعزيزاً لدور المسنين في منظومة الحياة الكريمة وجهودهم السخية، واختتمت الأستاذة اليازية خليفة تصريحها قائلة : إن الاحتفال بيوم المسنين مناسبة عزيزة علينا جميعاً لأنها تجسد صدق الوفاء الإنساني للآباء والأجداد وان ديننا الإسلامي يحثنا على البر والتقوى والعمل الصالح بما يرضي رب العباد … كما أن الاحتفال بهذه المناسبة يساهم في تطويق الحاجز النفسي بين المسنين وفصائل المجتمع ويذكرهم دائماً بأنهم في القلوب وهذا تفعيل لشعار المناسبة (في القلب دائماً) كما يسعدنا ويشرفني إرسال رسالة حب خالص لكل الأبناء والبنات  والأطفال والناشئة بترسيخ قيم البر بالوالدين واحترام الكبار وإفساح المجال دائماً لهم في المجالس وفي الطرقات وفي كافة مناحي الحياة .

عن F S

شاهد أيضاً

تصنيع وتصميم العطور الاحترافية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *