النهضة النسائية بدبي تحتفل بتخريج كوكبة الدفعة الأولى من دبلوم الأمومة وعلوم الأسرة

تحت الرعاية الكريمة لسمو أم الإمارات وبحضور وتشريف من معالي حميد محمد عبيد القطامي ، جمعية النهضة النسائية بدبي تحتفل بتخريج كوكبة الدفعة الأولى من دبلوم الأمومة وعلوم الأسرة وتكريم الشركاء الاستراتيجيين للعرس الجماعي الثاني

تحت الرعاية الكريمة لأم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك – حفظها الله – الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة وبحضور وتشريف من معالي حميد محمد عبيد القطامي وزير التربية والتعليم .احتفلت جمعية النهضة النسائية بدبي ممثلة في مركز النهضة للاستشارات والتدريب وبشراكة إستراتيجية مع الكلية الجامعية للأم والعلوم الأسرية بعجمان … بتخريج الدفعة الأولى من دبلوم الأمومة والعلوم الأسرية  …  حيث تم تكريم سمو أم الإمارات  سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك  لرعايتها الكريمة لهذه التظاهره الحضارية والإستثنائية وقد شارك في الاحتفالية في ليلة الحصاد الأكاديمي والتي أقيمت في مقر الجمعية المركز الرئيسي قاعة الإمارات السيدة خولة النابوده نائبة رئيسة الجمعية المشرف العام على مركز النهضة للاستشارات والتدريب وسعادة نوره السويدي مديرة الإتحاد النسائي العام والسيدة العنود الورشو عضو مجلس الإدارة وعضوات مجلس الإدارة وسعادة الدكتورة فاطمة محمد سعيد الفلاسي المدير العام لجمعية النهضة النسائية بدبي وسعادة الدكتور نزار العاني مدير الكلية الجامعية للأم والعلوم الأسرية بعجمان وسعادة محمد عيسى السويدي وكوكبة الخريجات وممثلي الهيئات والمؤسسات الإعلامية بالدولة ….

وافتتحت الاحتفالية بآيات من الذكر الحكيم … وبعد ذلك رحبت الجمعية بالحضور من خلال كلمة مؤثرة ألقتها الأستاذة عفراء الحاي مديرة مركز النهضة للاستشارات والتدريب قالت فيها : نلتقي اليوم ونحن أكثر تفاؤلا وعزيمة وإرادة لأننا نحتفل بموسم الانجاز الأكاديمي والعلمي … نحتفل في أرض الخير إماراتنا الحبيبة والتي تضع الإنسان وأمنه وراحته في مقدمة الإستراتيجية الوطنية للدولة ، نلتقي ونحن ندعم ونعزز روافد العطاء الإنساني والنسائي بتخريج الدفعة الأولى من الدبلوم الأول للأمومة وعلوم الأسرة وبشراكة إستراتيجية ولوجيستية مع الكلية الجامعية للأم وعلوم الأسرة بعجمان والذي أقيم برعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك – حفظها الله – أم الإمارات ، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة ، كما أن تكريم سموها اليوم في ليلة الحصاد الأكاديمي لمسة وفاء خالصة لأم الإمارات وقليله في حقها الكثير فهي الأم وهي الراعية والداعمة وهي القدوة التي رافقت باني ومؤسس هذه الدولة … الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله وطيب الله ثراه .

كم نحن سعداء بتخريج نخبة من الكوادر المواطنة المدربة في مجال الأسرة والأمومة باعتبار أن الأسرة هي النسيج المجتمعي الأول وهي النواة الأولى في المجتمع … وبحمد الله وفضلة قطعت دولتنا الفتية بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان – رئيس الدولة حفظه الله ورعاه، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات شوطا كبيرا في إيلاء قضايا النهوض بالأسرة والارتقاء بالأمومة والطفولة جل الاهتمام واحتلت إماراتنا الواعدة الصدارة ملقبة بأسعد شعب . كم نحن فخورون بتخريج هذه النخبة المتميزة والتلاقي الحضاري بين الجمعية والمؤسسات التعليمية والأكاديمية ممثلة في الكلية الجامعية للام والعلوم الأسرية في هذا الطرح إلى جانب تعاونات سابقة مع جامعة الإمارات وغيرها وهذا دلالة قاطعة على دعم وتعزيز وتأصيل رسالة المرأة الإماراتية كشريك استراتيجي للرجل في مسيرة التنمية المستدامة وكانت سعادتنا اكبر وأسمى عندما حققنا الأهداف السامية والنبيلة لهذا الدبلوم المتميز والمنفرد ومنها التعريف بالأسرة كمؤسسة اجتماعية وعلاقتها بالمؤسسات الحكومية ووظائفها والتغييرات الاجتماعية التي تواجهها والسياسات الاجتماعية القائمة وتطويرها …إضافة إلى تعريف الدارسة والخريجات بحقوق الأم والأمومة من منظور إسلامي شرعي خالص ومدني …

كما وجهت رسالة من خلال الكلمة قالت فيها : ولا شك أن هذا الدبلوم يعد خطوة جادة ومعززة للثقافة الأسرية  لإدارة المنازل بصورة آمنة ترسخ قيم الأمن والأمان والترابط الأسري .

واختتمت الأستاذة عفراء الحاي كلمتها قائلة : يسعدنا جميعا أن نقول لكافة الأخوات الخريجات البذرة والثمرة الأولى في شجرة الأسرة السعيدة ، عليكن بالاجتهاد وتطبيق منهجيات الدبلوم على أرض الواقع وتفعيل مفاهيمه وقيمة السامية فانتم البداية للانطلاقة الأسرية الأكاديمية الاجتماعية الأولى..

ونحن في غمرة الفرح المجتمعي  لابد لنا أن نقف وقفة تقدير واحترام لكل السواعد المعززة والداعمة لفعالية العرس الجماعي الثاني والذي أطلقته الجمعية برعاية من سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم حرم سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي و بدعم خالص من أيادي ارتأت أن تكون أياد بيضاء بالتعاون مع عدد من المؤسسات الخيرية و الخاصة … وقد كان لهذا العرس صداه المجتمعي العميق… فلهم منا جميعا خالص الشكر والتقدير والامتنان آملين  تثبيت أفراح العرس الجماعي بصفة سنوية ودورية أن شاء الله

وختاما ندعو الله سبحانه وتعالى ونحن في مواسم الخير والعطاء والبر ….أن يديم موفر الصحة  على قيادتنا الرشيدة وان يحفظ الله أرضنا الطيبة إمارات الخير واحة الأمن والآمان وان تكون دائما لقاءاتنا من اجل إسعاد أسرنا ومجتمعنا إن شاء الله مؤكدين ومجددين الولاء الخالص للقيادة الرشيدة والانتماء للوطن الغالي.

وبعد ذلك ألقى سعادة الدكتور نزار العاني مدير الكلية الجامعية للأم والعلوم الأسرية بعجمان كلمة قال فيها : إننا اليوم نحتفل بتخريج نخبة من الدارسات والمنتسبات لدبلوم الأمومة وعلوم الأسرة وهي خطوة كبيرة تساهم وتدعم وتعزز من الترابط الأسري والثقافة الأسرية باعتبار أن الكلية الجامعية للأم والعلوم الأسرية مؤسسة أكاديمية أهلية خاصة ضمن منظومة التعليم العالي الخاص، تتمتع بالشخصية الاعتبارية المستقلة وتعمل لتحقيق أهداف وغايات وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الموضحة في أحكام القانون الاتحادي رقم ( 4 ) لسنة 1992 في شأن إنشاء وتنظيم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والقرارات الصادرة تنفيذاً له.

ويسعدني حقيقة أن أهنئ الخريجات باعتبارهن اللبنة الأولى لهذا الطرح الأكاديمي المتميز لا سيما أن البرنامج رائد يهدف إلى إعداد المرأة مهنياً ووظيفياً وتربوياً للقيام بدور فاعل متميز في البناء الوطني والنماء الأسري والاجتماعي على أكمل وجه وإعطائها الفرصة الكاملة للمساهمة في بناء الأجيال القادمة بما يضمن لهم الاستقرار النفسي وسلامة الجسم والتحصيل العلمي الذي يساعدهم على اللحاق بالركب العالمي في الصناعة والتقدم التقني وبناء المجتمع الإنساني بعيداً عن التعصب والتزمت والانغلاق على الذات.

وبعد ذلك ونيابة عن الخريجات ألقت الخريجة فيروز أحمد عبدو الحاصلة على تقدير امتياز كلمة مؤثرة قالت فيها : نلتقي اليوم على بركة الله ونحن أكثر عزيمة وإرادة احتفالاً بحصولنا على ثمرة من ثمرات العمل الاجتماعي و الأسري وبرعاية كريمة من أم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك – حفظها الله – الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة… صناعة إنسانية خالصة من جمعية النهضة النسائية بدبي والكلية الجامعية للأم والعلوم الأسرية بعجمان … وكم نحن فخورين بأن نكون الدفعة الأولى من خريجات دبلوم الأمومة وعلوم الأسرة الأول … هذا الدبلوم الذي حملنا إلى آفاق العمل الأسري والمجتمعي في أبهى صورة لأن مكاسب وحصاد الدبلوم عديدة وكثيرة و بناءة وهادفة وإضافات أكاديمية وعلمية وثقافية ساهمت في تعريفنا جميعاً نحن الخريجات بالمهارات الأسرية من خلال العلوم الشرعية الإسلامية السمحة والقوانين والأنظمة واللوائح المدنية والتعريف بالمشكلات والتحديات الأسرية العديدة وكيفية التصدي لها … إضافةً إلى الإدارة المنزلية واحتواء الأسرة في حاضنة الأمن والأمان والترابط …  باعتبارها النواة الأولى في المجتمع ..

و يسعدنا في يوم الحصاد الأكاديمي الأسري .. أن نشكر الله سبحانه وتعالى على نعمه الكثيره ثم الشكر لقيادتنا الرشيدة والتي أعطت الكثير وبلا حدود دعماً وتعزيزاً للمنظومة الأسرية الإماراتية وإيلاء قضايا المرأة والأسرة جل الاهتمام كما نقف وقفة تأمل بكل الامتنان والشكر والتقدير لجمعية النهضة النسائية بدبي والكلية الجامعية للأم والعلوم الأسرية بعجمان … والأساتذة الأجلاء والذين كانوا لنا العون والسند وخارطة الطريق … كما لا يفوتنا أن نقدم بشكر خاص لإدارة مركز النهضة للاستشارات والتدريب على دعمها ورعايتها واحتضانها بأمومة خالصة لدبلوم الأمومة … وتهنئة من القلب لأخواتنا الخريجات وهن يحملن حصاد الثمار ونيلهن لهذا الدبلوم … ونبشر الجميع بأننا نحن خريجات الدبلوم الأول لم نكتف بهذا الدبلوم ولكننا سارعنا طموحين للالتحاق بالدبلوم العالي بنفس الكلية والحمد لله اليوم أكملنا امتحانات الفصل الأول من الدبلوم العالي وبعدها بإذن الله سنتجه لاستكمال بكالوريوس الأمومة والعلوم الأسرية. هذه هي بنت الإمارات و هذه هي بنات زايد الطموحة والمحبة لموطنها ولأسرتها.

كلمة أخيرة للحضور وللتاريخ معاً أقولها بصراحة بالأصالة عن نفسي  ونيابة عن أخواتي الخريجات فحواها نحمل للوطن الولاء والانتماء حباً خالص لهذه الأرض الطيبة وولاءً وعرفاناً ً لقيادتنا الرشيدة ونحن على خطى  إستراتيجية الدولة تسير خطانا دعماً وتعزيزاً للأسرة والأمومة والطفولة وبكل تجرد ومن منابع دبلومنا الغالي ننهل علماً ومعرفة … واختم كلمتي بشكر خالص من الأعماق لحضور وتشريف معالي/ حميد محمد عبيد القطامي … وزير التربية والتعليم لحضوره المتفرد والمتميز والذي ساهم في إسعادنا جميعاً و إضفاء قبس من نور على فضاءات الاحتفالية وفي عرض توثيقي استمع الحضور بعرض فليم وثائقي من إعداد وتنفيذ وإخراج مركز النهضة للاستشارات والتدريب بعنوان ” حصاد الانجاز على جدار الأمومة والأسرة ” والذي تضمن نشاطات وبرامج الدبلوم ومسارات الدفعة الأولى ووقفات في مرافئ الإبداع الأكاديمي والتميز … ولقد نال العرض استحسان الحضور وفي لمسة وفاء خالصة تجسد الحصاد الأكاديمي وتخريج الدفعة الأولى من دبلوم الأمومة والعلوم الأسرية كرم معالي حميد محمد القطامي وبمعيتة سعادة العنود الورشو والأستاذة عفراء الحاي والأستاذة فاطمة العبد الله  وفي صدارة التكريم  تم تكريم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك  حيث استلمت التكريم سعادة نوره السويدي وسط ترحيب وتصفيق كبير من الحضور وبعد ذلك تم تكريم  الخريجات وعددهن  16خريجة وقد حصل ثلاثة منهن على تقدير امتياز وهن فيروز أحمد عبدو وكلثم علي الكمالي ووفاء حسن ابن الشيخ ومنحت شهادات الدبلوم وسط تصفيق وتشجيع كبير من الحضور … كما شملت مظلة التكريم إدارة ورعاة العرس الجماعي الثاني  يتقدمهم سعادة محمد عيسى السويدي الراعي الرئيسي وكل من مجموعة الرستماني وجمعية بيت الخير الراعي الذهبي  والمعمري للعطور وخلطات للعطور ومصرف الهلال والمطبعة العصرية الراعي الفضي و الرعاة المشاركين الوجاهة للخياطة ومحلات أبو حليقة وDusit Thani Dubai Hotel و Al Murooj Rotana Hotel و مهره كوتور للعبايات وهند بوتيك للعبايات ولانوفيا للأزياء وليلتي لتنظيم الأعراس والحفلات ومركز التواصل للتدريب والاستشارات وSweet Land  للحلويات و CLARINS GROUP MiDDLE EAST.

والجدير بالذكر ان العرس الجماعي الثاني والذي أقامته الجمعية مؤخرا يعد تظاهره حضارية تعزز من الأمن والأمان الأسري والزوجي والمجتمعي ونظرا لنجاح هذه التظاهره تتدارس الجمعية تثبيت الحدث بصفه دورية في خارطة مناسبات الجمعية.

عن F S

شاهد أيضاً

دورة المهارات النفسية والعاطفية بين الزوجين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *