نسائية دبي تشيد بالأجندة الوطنية التي أطلقها نائب رئيس الدولة

الشيخة أمينة الطاير: توجه بضرورة الحرص على المشاركة في خضم العمل وفق الأجندة الوطنية التي أطلقها نائب رئيس الدولة

نسائية دبي تشيد بالأجندة الوطنية التي أطلقها نائب رئيس الدولة

 

إيماناً و يقيناً بالقيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، جمعية النهضة النسائية بدبي تشيد بالأجندة الوطنية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، خلال الأعوام السبعة القادمة، وصولاً لرؤية الإمارات 2021م في عيدها الذهبي بمناسبة إكمالها خمسين عاماً من اتحادها.

وجهت الشيخة أمينة بنت حميد الطاير رئيسة جمعية النهضة النسائية بدبي رئيسة مجلس الإدارة بالحرص على المشاركة في خضم العمل وفق الأجندة الوطنية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم منذ أيام. و أشارت إلى ضرورة مشاركة السواعد النسائية بفكرهن و إبداعاتهن لتحقيق التنمية المستدامة لدولة الإمارات العربية المتحدة، و صرحت قائلة: ” أصبحت المرأة الإماراتية بفضل الرؤى السديدة للقيادة الرشيدة قادرة على التوسع بالمشاركة في كافة المجالات و الميادين، و بعد طرح إستراتيجية تمكين المرأة في كافة المجالات باتت تسعى لتقديم و ترسيخ إبداعها و فكرها بتفانٍ خدمةً لهذا الوطن المعطاء”، و أعربت سموها عن مدى يقينها و تفاؤلها بالخطى التي ستسير عليها جمعية النهضة النسائية بدبي ممتثلة بالخطى الثابتة و الرزينة و الرؤى الإبداعية لدولة الإمارات العربية المتحدة خلال الأعوام المقبلة وصولاً إلى يوبيلها الذهبي. و إن ما تطمح إليه دولتنا الفتية و قيادتنا الرشيدة يجسد حقيقة الولاء و الانتماء لهذه الأرض لتصل لعامها الخمسين متوجةً بالذهب.

أضافت السيدة خولة سعيد النابودة نائبة رئيس مجلس إدارة جمعية النهضة النسائية بدبي: ” إن الأجندة الوطنية جاءت بمثابة تحدي لأبناء هذا الشعب للسبق في مضمار الحضارة و النماء فكلنا يد واحدة سنسعى لتحقيق التنمية الشاملة لدولة الإمارات العربية المتحدة، و نحن حريصون على الثقة التي أولتها قيادتنا الرشيدة إلى أبناء هذه الأرض في سبيل نهضتها، وحتما سنكون قادرين على اجتياز هذا التحدي، و لاسيما و أننا اعتدنا أن نكون دائما في طليعة ركب الحضارة، ستكون جمعية النهضة النسائية بدبي منبراً حيّاً للصقل و التوجيه و دعوة النساء ليكن فاعلات في المجتمع فدور المرأة و حضورها المجتمعي حتماً سيشكل فارقاً تنمويا و رياديا. و دورنا في نسائية دبي أن نصل للمرأة الإماراتية أينما كانت و نأخذ بيدها و نصقل مهاراتها و نحفز الفتاة الإماراتية على الارتقاء بمستواها الفكري و العلمي لتصل إلى مستقبلها محققة أسمى بنود التفوق و النجاح و الابتكار العلمي و الميداني، و سنعمل على التركيز على رؤيتنا “أسرة متلاحمة في إطار الحداثة و الأصالة” لأننا منذ الآن سنعمل كأسرة إماراتية واحدة و ذات عزيمة واحدة تعمل معاً في بيتها المتوحد.

 كما أكدت سعادة الدكتورة فاطمة محمد الفلاسي مدير عام جمعية النهضة النسائية بدبي إن الإمارات تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله و رعاه، وبالأجندة الوطنية التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أصبحت الإمارات في مصاف الدول الأسرع تطوراً و نمواً في العالم و باتت تستقطب ملايين الزوار و الراغبين بالعيش في ربوعها و الاستثمار فيها، و هاهي الآن و بتسارع إبداعي و تميز ملحوظ في 42 عاماً الماضية، أصبحت تسير على منهجية عمل دقيقة و منتقاة و رؤى طموحة ساعية إلى توفير بيئة مريحة و آمنة للمواطنين و المقيمين في الدولة.

 و من منطلق دعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي:”نريد رجالاً أقوياء .. ونساء متفانيات .. وشباباً متحمسين ليشاركونا رحلتنا نحو النجاح .. نريد فريق عمل الإمارات أن يكون يداً واحدة وقلباً واحداً ليتمم هذا الإنجاز”، نحن كمؤسسة نسائية ذات طابع اجتماعي لا نغفل عن دورنا في إتباع آليات التطوير و التنمية المستدامة باعتبار أن المرأة الإماراتية هي الشريك الاستراتيجي للرجل في التقدم و التنمية و التطوير. و لاسيما و أن دولة الإمارات العربية المتحدة باتت تملك أجندة للمستقبلين القريب والبعيد. ستسعى جمعية النهضة النسائية بدبي بكافة فروعها و مراكزها و فرق العمل فيها إلى المشاركة في رحلة النجاح. و أضافت الفلاسي: ” نحن بصدد العمل على أجندات و منهجيات الجمعية التي ستتناغم و تتجانس مع توجهات دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الأعوام القادمة وعلينا أيضا أن نقيم خططنا الإستراتيجية ونجعلها تتواءم مع المحاور الوطنية، و سنسعى إلى التعاون مع المؤسسات الأخرى من خلال عقد شراكات مجتمعية والاطلاع على أفضل الممارسات العالمية في مختلف المجالات و الدور النسائي الذي سنشارك فيه سواء من الناحية الخدمية أو التوعوية والتزود بالمعرفة لأن الهدف جماعي لخدمة الوطن.

عن F S

شاهد أيضاً

فنون التعامل مع الآخرين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *