خولة سعيد النابودة تؤكد على أهمية الشراكة خلال دبلوم تأهيل المحكمين الأسريين

في تصريح خاص للأجهزة الإعلامية

خولة سعيد النابودة تؤكد على أهمية الشراكة

خلال دبلوم تأهيل المحكمين الأسريين باعتباره الحلم والحقيقة

أكدت سعادة خولة سعيد النابودة نائبة رئيسة جمعية النهضة النسائية بدبي والمشرف العام على مركز النهضة للاستشارات والتدريب أن جمعية حريصة كل الحرص على إيلاء الثقافة الأسرية وتوفير الاستقرار العائلي جل الإهتمامات جاء ذلك خلال تصريح خاص لسعادتها للأجهزة الإعلامية المحلية و مجلة النهضة النسائية في عددها والذي صدر اليوم … وأضافت سعادتها قائلة : عند تأسيس وانطلاق مركز النهضة للاستشارات والتدريب بجمعية النهضة النسائية في فبراير عام 2004  كنا ولازلنا نركز على تعزيز ودعم وتقوية الروابط الأسرية واستشراف مستقبل الأسرة الإماراتية وتنمية الوعي في مجال العلاقات الإنسانية مع مراعاة تقليل نسبة الطلاق في المجتمع قدر الإمكان وتقليل أيضاً نسب العنوسة والتفكك الأسري وإعداد المرشدين لتقديم الاستشارات الأسرية …. وإطلاق البرنامج الوطني الزواج الناجح …. وبحمد الله وتوفيقه ودعم سمو رئيسة الجمعية والأخوات عضوات مجلس الإدارة …. وسعادة مدير عام الجمعية وإدارة الجمعية تحققت العديد من أحلامنا البناءة والهادفة …. ومما أسعدنا كثيرا ً خلال هذه الأيام توقيع اتفاقية عمل مشترك بين معهد دبي القضائي وجمعية النهضة النسائية ممثلة في مركز النهضة للاستشارات والتدريب لتطبيق وانطلاق برنامج دبلوم تأهيل المحكمين الأسريين. إنه الحلم الجميل الذي حلق بنا جميعا ً في روابي التماسك الأسري ومنظومة السعادة الزوجية لبناء جيل من الشباب من الكادر الوطني القادرين على تعزيز دور القانون في المجتمع الإماراتي.

إن إطلاق برنامج دبلوم المحكمين الأسريين يجسّد مفاهيم حضارية وراسخة وعديدة منها على سبيل المثال ممارسة تحليل المحكمين الأسريين من مشاكل وقضايا أسرية، إضافة إلى تبني اتجاهات سلوكية وإيجابية نحو تطبيق أفضل للأخلاقيات المهنية بما يتفق مع القيم الفاضلة والنبيلة بهدف ترسيخ دعائم الحياة الزوجية الآمنة ولاشك أننا جميعا سعداء بتحقيق هذا الحلم والذي يمثل في أبسط صورة ومعانيه إعداد نخبة متميزة ومؤهلة من العناصر المواطنة يقودون سفينة الاستقرار الأسري بكل مصداقية وتجرد وفهم أبعاد إشكالاتها والسعي نحو وضع الحلول الإصلاحية التي تكفل استمرار واستقرار ونجاح الحياة الزوجية في المقام الأول.

واختتمت سعادتها تصريحها قائلة: إننا حقيقة نثمّن وندعم هذا الطرح الذي يضاف بكل فخر إلى منظومة العمل الاجتماعي الخالص والذي يخدم قضايا التماسك الأسري والسعادة الزوجية واستمراريتها وفق أسس علمية وقانونية ومتضمنة لكل الأطراف لأن دبلوم المحكمين الأسريين انطلق من مفاهيم قانونية دقيقة وقيم إسلامية ومبادئ اجتماعية كريمة ، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا جميعا ً لعمل الخير خدمة للوطن والمواطن .. وأن يجعلنا جميعا ً بناءة صروح الأسرة السعيدة وترسيخ ثقافة الولاء والانتماء والهوية الوطنية في خلايا المجتمع.. والله من وراء القصد

عن F S

شاهد أيضاً

فنيات العلاج المعرفي

  قدمت جمعية النهضة النسائية بدبي- مركز النهضة للاستشارات و التدريب يومي الأحد والأثنين ولمدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *