رئيسة الجمعية تشيد بجهود الشيخة فاطمة في دعم المسيرة التعليمية للمرأة الاماراتية

أشادت الشيخة أمينة بنت حميد الطاير رئيسة جمعية النهضة النسائية بدبي بالدعم الذي تقدم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام بالدولة في مجال العلم والمعرفة والثقافة .

وقالت ان رعاية وحضور سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بالأمس القريب لتخريج 540 طالبة متفوقة من جامعتي الإمارات وزايد وكليات التقنية دلالة قاطعة على اهتمام ودعم ” أم الإمارات ” للمرأة وتسليحها بالمهارات التعليمية والتقنية والمعرفية لمواجهة ضغوط العصر وزحف العولمة باعتبار أن العلم والمعرفة ركيزة أساسية في نهضة الإمارات وأن المرأة الإماراتية وبدعم من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظة الله ” وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وبجهود ومساندة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام أصبحت اليوم تشكل رقماً مهماً في مسيرة التنمية التي تشهدها البلاد حيث تشغل المرأة نسبة كبيرة من وظائف القطاع الحكومي من بينها 30 في المائه من الوظائف القيادية العليا المرتبطة باتخاذ القرار و 15 في المائة من أعضاء الهيئة التدريسية بجامعة الإمارات ونحو 60 في المائه من الوظائف الفنية إلى جانب انخراطها في صفوف القوات المسلحة والشرطة .. كما اقتحمت المرأة بكفاءة واقتدار ميدان الأعمال بعد تأسيس مجلس سيدات الأعمال والذي يضم نحو 13 ألف سيدة يدرن العديد من المشاريع الاستثمارية كل ذلك نتيجة للتعليم والمعرفة ودعم الدولة لهن ومساندة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للحركة التعليمية بالدولة من خلال الجامعات والمؤسسات التعليمية العليا .

وأضافت ان تخرج 540 متفوقة اليوم انجاز كبير يضاف إلى خارطة العمل الوطني الخلاق خدمة للتنمية المستدامة ورصيد بشري تطوقه سواعد القطاعات النسائية خدمة لصروح النهضة المباركة بدولتنا الفتية..مشيرة انه وبفضل الله ودعم الدولة للمرأة في المجالات التعليمية حققت العديد من المكاسب الرائدة في سبيل تحقيق ذاتها وبفضل التوجيه المستنير والعطاء المتواصل لأم الإمارات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية استطاعت المرأة أن تنهض بدور هام في التنمية الاقتصادية ولم تأل دولة الإمارات بقيادتها الرشيدة جهدا في تشجيع الفتاة الإماراتية على اقتحام مختلف مناحي الحياة لتشارك بفاعلية في تنمية الوطن ودفع عجلة التقدم سواء في القطاعات الحكومية أو الخاصة فقد حققت المرأة في الإمارات بكفاءة واقتدار إنجازات كبيرة في القطاع الاقتصادي وقدمت نموذجاً متميزا عبر نجاحها المبهر في التعاطي مع التقنيات المعاصرة بمختلف تفاصيلها ودخلت سوق العمل من بابه الواسع وتسلمت الوظائف القيادية وشاركت في أنشطة القطاع الخاص كسيدة أعمال فاعلة ومستثمرة خبيرة في إدارة المشاريع ورؤوس الأموال.

وأوضحت الطاير أن المرأة في الامارات حققت مكاسب مهمة سبقت بها الكثير من نساء العالم من أهمها إقرار وإدارة التشريعات التي تكفل حقوق المرأة الدستورية وفي مقدمتها حق العمل والتملك وإدارة الأعمال والأموال والمساواة في الحصول على الأجر المتساوي في العمل مع الرجل إضافة إلى امتيازات أخرى يضمنها قانون الخدمة المدنية.

 

ونوهت بأن هذه النجاحات اللافتة لم تكن وليدة الصدف وإنما هي ثمرة الرؤية الثاقبة والتفكير المتقدم الذي تتمتع به الإرادة السياسية حيث أحسنت التخطيط ووضع البرامج والآليات وإقرار النظم والتشريعات وهو ما عزز إيمانها القوي بالدور الأساسي للمرأة في المجتمع فعمدت على ترسيخ هذا المفهوم ودعمه بالعلم والتدريب وصقل المهارات.

وفي الختام رفعت الشيخة أمينة بنت حميد الطاير أسمى آيات التهاني والتبريكات لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بتخريج كوكبة متميزة من القطاعات الطلابية وتفوقهن وهنأت أسر الطالبات وأولياء أمورهن والطالبات بهذا الانجاز الحضاري المبهر متمنية لهن التوفيق والنجاح في مسيرتهن المستقبلية خدمة للوطن والمواطن ودعماً للهوية الوطنية.

عن F S

شاهد أيضاً

فن الهدوء مع الأبناء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *