الرئيسية / مراكز الجمعية / مركز النهضة للاستشارات والتدريب / نجاح تجربة استثمار دبلوم الأمومة وعلوم الأسرة في مجال الثقافة الأسرية

نجاح تجربة استثمار دبلوم الأمومة وعلوم الأسرة في مجال الثقافة الأسرية

الشيخة أمينة بنت حميد الطاير- رئيسة جمعية النهضة النسائية دبي – رئيسة مجلس الإدارة.. تؤكد نجاح تجربة استثمار دبلوم الأمومة وعلوم الأسرة في مجال الثقافة الأسرية وتطلق… رسالة مودة فحواها  “شكراً أم الامارات بك نسمو”

 

 

برعاية كريمة من (أم الإمارات)  صاحبة السمو الشيخة/ فاطمة بنت مبارك  -حفظها الله   رئيسة الاتحاد النسائي العام ، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية ، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، و بالتعاون والتنسيق مع  الكلية الجامعية للأم والعلوم الأسرية بعجمان،  استقبال الدفعة الرابعة  لدارسات دبلوم الأمومة وعلوم الأسرة  المعد من الكلية الجامعية للأم وعلوم الأسرة عبر الاعتماد الأكاديمي من وزارة التعليم العالي..

و صرحت الشيخة/  أمينة بنت حميد الطاير قائلة:

بداية لابد أن نثمن الجهود المخلصة لقيادة إماراتنا الحبيبة بقيادة صاحب السمو الشيخ/            خليفة بن زايد آل نهيان  رئيس الدولة  – حفظه الله ورعاه، و أخيه صاحب السمو الشيخ/  محمد بن راشد آل مكتوم  نائب رئيس الدولة  رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي -رعاه الله، وأخيهم صاحب السمو الشيخ /محمد بن زايد آل نهيان  ولي عهد أبوظبي  نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة .. وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات في دعم وتعزيز آفاق رسالة المرأة الإماراتية وتأهيلها علمياً وأكاديمياً وفتح كافة المجالات أمامها في ميادين العلم والمعرفة والمحافل الجامعية والبحثية والدراسية ..  حيث تبوأت المرأة الصدارة وحققت العديد من المكاسب ، ونالت أرفع الدرجات العلمية والمتميزة في ساحات التنمية والاستدامة..

 

ويسعدني ويشرفني حقيقة إطلاق رسالة مودة  وتقدير واحترام ولمسة وفاء  لأغلى أمهات المجتمع                 أم الإمارات .. “شكرا أم الإمارات بك نسمو و نرتقي” لجهودكم المخلصة بدعم وتعزيز رسالة المرأة الإماراتية في ساحات العمل الأكاديمي والجامعي والمهني، ورعايتكم السامية والكريمة لدبلوم الأمومة وعلوم الأسرة ..

ونحن نثمن الرعاية  الكريمة واهتمام (أم الإمارات ) بهذا الطرح المتألق والذي يساهم مساهمه فاعلة في تمكين المرأة وتسليحها بالعلم والمعرفة في الجانب الأسري باعتبار أن الأسرة هي النواة الأولى في المنظومة المجتمعية  لتمكين المنتسبات  من الالتحاق بركب العلم الأكاديمي في مضمار الثقافة الأسرية وتطوير قدرات المرأة من منظور أكاديمي وعلمي ومنهجي يتواءم مع إستراتيجية الدولة 2021 في جزئية الأمن الأسري نحو مستقبل أكثر اشراقاً… كما ينسجم هذا الدبلوم مع الأطروحات والمبادرات التي تعزز من التماسك الأسري ودعم الأسرة بقيم سامية تتوازن مع تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف.

ومما يسعدنا جميعاً أن هذا الدبلوم هو الأول من نوعه في مجال الأسرة والمرأة والأمومة والطفولة حيث ينمى هذا الدبلوم قدرات الخريجة والدارسة في مهارات عديدة أبرزها، تعزيز وتقوية مهارات الأمهات وانعكاس ذلك على رعاية الطفولة السليمة والسوية، وتماسك النسيج الأسري عبر نظم علمية ومنهجية دقيقة ، و إلمام الدارسة بمعرفة وعمق الخلافات الزوجية  والتصدي داخل الإطار الأسري ووضع الحلول الدبلوماسية والحكيمة عبر العلوم المعرفية والأكاديمية والنفسية السليمة ، و الإلمام التام بكافة القضايا والتحديات والهموم الأسرية وإيجاد الحلول لها عبر اطر علمية وثقافية صحيحة، ومما يبشر بالخير ونحن في بدايات عام زايد الخير، بأن الخريجة تحصل على درجة الدبلوم الجامعي في الأمومة وعلوم الأسرة،  وهو معتمد من الجهات الرسمية بالدولة ” التعلم العالي” و كخطوة تعزيزية وتشجيعية للخريجة .. و هنالك فرصة مواتيه للخريجة لنيل درجة البكالوريوس بعد الانتهاء من الدبلوم.

 

واختتمت الشيخة/ أمينة بنت حميد الطاير تصريحها قائلة:  نهيب بالمنتسبات والدارسات الاستفادة القصوى من مضامين دبلوم الامومة والعلوم الأسرية والذي يأت تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات في التأكيد على التنمية والتمكين الاجتماعي للقطاعات النسائية الإماراتية والذي يعتبر في مقدمة الأولويات التي تسعى القيادة لتطبيقها  و تحقيق رؤية الإمارات من خلال التعريف بالأسرة كمؤسسة اجتماعية وعلاقتها بالمؤسسات الاجتماعية ووظائفها والتغيرات الاجتماعية التي تواجهها والسياسات الاجتماعية القائمة وتطويرها.

كما يعتبر الدبلوم خارطة طريق لتعريف الدارسة بحقوق الأم الشرعية والمدنية، وواجباتها ومسؤوليتها تجاه بيتها وأسرتها، من خلال تزويد الدارسة بالمفاهيم النظرية الخاصة بالمشكلات الأسرية الشائعة في منطقة الخليج العربي. إضافة إلى إكساب الدارسة المهارات الأساسية لإدارة المنزل وتحقيق مستلزماته المختلفة والتطبيقات العلمية المتعلقة بالمعارف والمهارات المنزلية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *