أخبار عاجلة
الرئيسية / مراكز الجمعية / جائزة الشيخة لطيفة بنت محمد لإبداعات الطفولة / تفعيلاً لعام زايد الخير 2018 واحتفالاتنا بيوم البيئة الوطني (21)

تفعيلاً لعام زايد الخير 2018 واحتفالاتنا بيوم البيئة الوطني (21)

تفعيلاً لعام زايد الخير 2018 واحتفالاتنا بيوم البيئة الوطني (21)

تطلق جائزة الشيخة لطيفة بنت محمد لإبداعات الطفولة

مبادرة ملتقيات مجلس الشباب القيادي  تحت شعار “زايد عهد ووعد”

 

احتفالاً بعام زايد 2018 ويوم البيئة الوطني الواحد والعشرين والذي يقام برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، -حفظه الله ورعاه-، في 4 فبراير من كل عام، فقد أطلقت جائزة سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم اليوم مبادرة (ملتقيات مجلس الشباب القيادي البيئية (زايد عهد ووعد)، وصرحت سعادة أمينة الدبوس السويدي، المدير التنفيذي للجائزة، قائلة:- “تحرص جائزة الشيخة لطيفة بنت محمد لإبداعات الطفولة والشباب على المشاركة في المناسبات الوطنية والبيئية والمجتمعية، بناءً على التوجيهات السديدة للمحافظة على ثروات الدولة البيئية الثمينة والحسّاسة، وحمايتها من الآثار السلبية الناجمة عن الممارسات البشرية غير السليمة وتدهور النظام البيئي السريع، ومن هذا المنطلق فقد أطلقت الجائزة اليوم احتفالاً بعام زايد 2018 ويوم البيئة الوطني هذه المبادرة في أروقة المدارس والمؤسسات التربوية، وذلك لتحقيق أهداف نبيلة وكريمة أبرزها:-

  • تعزيز غرس الثقافة البيئية والقيم الوطنية الفاضلة في نفوس الطلاب والطالبات من منظور توعوي خالص؛ يتمثل في حماية المجتمع وصحة الإنسان والكائنات الحية الأخرى من جميع الأنشطة المضرة بيئياً.
  • المحافظة على الموارد الطبيعية بإماراتنا الحبيبة، ومكافحة التلوث بمختلف أشكاله، وحماية المجتمع وصحة الإنسان من جميع الأنشطة المضرة بيئياً، وترسيخ قيم الاستدامة.
  • المشاركة الوطنية في عام زايد بمبادرات وأطروحات بنّاءة لتسليط الضوء وتكثيف الجهود حول القضايا البيئية الهامة. وقد تم طرح هذه المبادرة في العديد من المدارس، ومنها:

–         مدرسة دبي الوطنية

–         مدرسة الاستقلال في الشارقة

–         مدرسة النهضة الوطنية في أبو ظبي

وذلك خلال الفترة من 4 وحتى 20 فبراير 2018، حيث تتضمن المبادرة حزمة من البرامج البيئية والمجتمعية والتنموية وهي:

اولاً:- تقديم أوراق عمل بيئية على الطلاب والطالبات تصب في مجال التوعية والإرشاد البيئي.

ثانياً:- إجراء مسابقات بيئية في المدارس، وسوف ترصد جوائز لتشجيع القطاعات الطلابية على المحافظة على البيئة.

ثالثاً:- إقامة معرض بيئي توعوي تشارك فيه المدارس بأعمال بيئية تعزز القيم البيئية والتنموية في نفوسهم.

إضافة الى ذلك طرحت الجائزة العديد من البرامج التوعوية والإرشادية، واستنفار وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي لغرس الإرشادات التوعوية والبيئية، والتي تنسجم مع مفهوم الإنتاج والاستهلاك، ترسيخاً وترجمةً وتفعيلاً لشعار احتفالات إماراتنا الحبيبة والذي فحواه “الإنتاج والاستهلاك المستدامان”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *