أخبار عاجلة
الرئيسية / تصريحات الشيخة أمينة الطاير / الشيخة أمينة بنت حميد الطاير تثمن رسالة مركز بلال بن رباح لتحفيظ القرآن الكريم

الشيخة أمينة بنت حميد الطاير تثمن رسالة مركز بلال بن رباح لتحفيظ القرآن الكريم

ونحن على مشارف شهر الخير وفي عام الخير وعلى أرض الخير الشيخة أمينة بنت حميد الطاير تثمن رسالة

مركز بلال بن رباح لتحفيظ القرآن الكريم وتدعو إلى دعمه ومساندته لتعزيز رسالته السامية في تنشئة كوادر بشرية بناءة

 

تحت الرعاية الكريمة للشيخة أمينة بنت حميد الطاير  رئيسة جمعية النهضة النسائية بدبي رئيسة مجلس الإدارة..

احتفلت أسرة مركز بلال بن رباح لتحفيظ القرآن الكريم بتخريج الدفعة السادسة للخاتمات والخاتمين والحافظين لكتاب الله تعالى .. وقد اشتمل برنامج الاحتفال  على العديد من الفقرات استعرض من خلالها  نشاطات ومشروعات المركز، و  مسيرته الواعدة خلال عقدين من الزمن في فضاءات العمل الديني والخيري ، تأكيداً وتفعيلاً لعظمة كتاب الله القرآن الكريم، وحول هذه الاحتفالية الإيمانية والإنسانية..

أدلت الشيخة أمينة بنت حميد الطاير  بالتصريح التالي..

بداية يسعدنا ويشرفنا أن نثمن الجهود الخيرية الرائدة التي يقوم بها فارس الإنسانية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم  – نائب رئيس الدولة – رئيس مجلس الوزراء – حاكم دبي رعاه الله .. في ساحات الخير والعمل الانساني …. كما نثمن الجهود المخلصة التي تقوم بها دولتنا الغالية في ترسيخ كتاب الله سبحانه وتعالى حفظاً وترتيلاً وتجويداً  ، و تطبيقاً ،    عبر العديد من المؤسسات والمراكز  التي تعنى بتحفيظ القرآن الكريم والعمل به..   و من خلال جوائز القرآن الكريم  المحلية والدولية ، والعديد من البرامج والفعاليات القرآنية الأخرى التي ترسخ القيم الإيمانية بإماراتنا الحبيبة.

كما قالت الشيخه امينة بنت حميد الطاير ….

يقف مركز بلال بن رباح لتحفيظ القرآن الكريم ضمن منظومة الساحات الإيمانية و القرآنية والإنسانية بالدولة.. وإن احتفالات  المركز  السنوية و عبر عشرون عاماً خدمةً للقرآن الكريم في ختام برامجه القرآنية والدينية والإنسانية لتكريم حفظة كتاب الله  لهو دليل قاطع على ديمومية واستمرارية وصدارة الأداء القرآني في ساحات التقوى والإيمان والبر..

وهنا لابد لنا أن نقف مترحمين بالدعاء لله سبحانه وتعالى لمؤسس هذا الصرح  المغفور له باذن الله تعالى الوالد حسن راشد العبار طيب الله ثراه بالجنة.. والذي أسس هذا المركز بفضل الله ،  سائلين سبحانه  وتعالى أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته..

حيث قدم المركز خلال مسيرته القرآنية والإيمانية من 1997 – 2017مـ ، للدارسين أنموذجاً متكاملاً في الريادة المتميزة في تعليم القرآن الكريم حفظاً وتجويداً  وتعلماً لأصوله  وعلومه ،  لشريحة هامة ليس لها القدرة على الالتحاق بالمدارس النظامية ، وذلك حفاظا  على هذه الشريحة الهامة التي ستساهم في نهضة دولتنا الحبيبة  ..

و يضم المركز عدد كبير من الدارسين من  إمارة دبي بصفة خاصة وإماراتي  الشارقة وعجمان،   كما خرج دفعات مؤهلة للتدريب مستقبلاً كرؤية مستقبلية..  كل ذلك يقوم على مبادئ الإخلاص والإبداع والإتقان  والانتماء للوطن والولاء للقيادة..

وكم كانت سعادتنا ونحن نتابع احتفالات مركز بلال بن رباح لتحفيظ القرآن الكريم.. باختتام مواسمه القرآنية وبمرور عقدين من الزمن أن نرى الكم الهائل من النشاطات والبرامج والفعاليات التي تمت على ضفاف رياض ومرافئ التقوى والإيمان ونفحات القرآن الكريم وتخريج مجموعات كبيرة ونخب متميزة من حفظة كتاب الله الكريم.. وتأهيل الطلاب عبر ورش فنية لإعدادهم لسوق العمل المحلي إلى جانب الفعاليات الدينية التي يقيمها المركز أثناء مواسم رمضان الكريم والحج والعمرة والتعمق في نفحات الذكر الحكيم والسنة النبوية الشريفة عبر دورات التفسير والدراسات الإسلامية..

ومما يبشر بالديمومية وترسيخ ركائز المركز تأهيل الطلاب للتدريب وتدريبهم على أعلى مستويات الجودة والإتقان في تقديم طاقات وموارد بشرية بناءة..

واختتمت الشيخة أمينة بنت حميد الطاير تصريحها قائلة:

ونحن على مشارف شهر الخير رمضان المبارك وفي أرض الخير وفي عام الخير.. يسعدنا أن نشيد بمركز بلال بن رباح لتحفيظ القرآن الكريم ومنهجه و برامجه ونشاطاته ودوره الاستثنائي في غرس حب الوطن في نفوس منتسبيه وتشجيعهم على حفظ كتاب الله تعالى وتعلم الشريعة الإسلامية السمحة والسنة النبوية الشريفة.. بالإضافة الى تعليم مواد ضرورية متمثلة في اللغة العربية ، والانجليزية والرياضيات والعلوم والحاسوب والتربية البدنية.

وانطلاقا من هذه الرسالة السامية والأهداف البناءة للمركز وخدماته المجانية المقدمة للمنتسبين لهذا المركز بكافة مجالاتها  … مما ساهم في زيادة الإقبال الكبير عليه حيث بلغ عدد المسجلين بمركزي الإناث والذكور   (  400  ) طالب ، ( 670   )  طالبة ، بالإضافة لفئات أخرى تلتحق بالدورات المسائية من أولياء أمور ، وشاغلي الوظائف المساندة بالمركز.

و بهذه المناسبة يطيب  لنا أن نناشد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم  – نائب رئيس الدولة – رئيس مجلس الوزراء – حاكم دبي رعاه الله  وكذلك مناشدة أهل الخير إلى مساندة هذا المركز  الحيوي بإنشاء صرح يمكنه من استيعاب الأعداد المتزايدة من هذه الشريحة الهامة ، من خلال ترخيص التعليم النظامي من قبل وزارة التربية والعليم في دولتنا الحبيبة … وكذلك دعم  برامجه وأنشطته لاهتمامه بتعليم الطلاب  ورفع مستواهم ووضعه للعديد من برامج التحفيظ والأنشطة الجاذبة والهادفة لتأهيل الخريجين بشهادات معترف بها لتأهيلهم  لوظائف تتناسب مع قدراتهم ومؤهلاتهم..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *